النوات الحالية علي سواحل الجمهورية
  • البحر الاحمر النوه القادمة: المربعانيه (اﻻكليل) تبدأ في 7 ديسمبر - ومدتها 13 يوم ، بداية البرد
  • البحر المتوسط النوه القادمة: أنواء الفيضة الصغيرة تبدأ في 19 ديسمبر - ومدتها 5 ايام ، شمالية غربية يصاحبها اﻻمطار

 دراسة تحديث النقل البحري في شرق المتوسط ودور مصر المحوري (2015)

الجهة المعدة للدراسة:-

مركز البحوث والاستشارات لقطاع النقل البحري – الاكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري.

الهدف من الدراسة:-

تهدف الدراسة إلى ما هو النقل البحري في منطقة شرق البحر المتوسط ومقومات تعظيم دور الموانئ المصرية كموانئ محورية في المنطقة ومتطلبات تطويرها ورفع كفاءتها وذلك في ضوء المنافسة الشديدة من العديد من موانئ منطقة شرق البحر المتوسط.

النتائج:-

1) يمثل النقل البحري أهمية عظمى على المستوى العالمي حيث تبلغ نسبة مشاركته في نقل التجارة العالمية حوالي 75 % ٍمن إجمالي حجم التجارة العالمية.

2) شهدت السنوات الأخيرة العديد من التحالفات الملاحية بسبب شدة المنافسة وارتفاع التكاليف الاستثمارية والتشغيلية في صناعة النقل بسفن الحاويات حيث أن هناك 20 شركة خط ملاحي تمتلك حوالي 80 % من إجمالي طاقة أسطول سفن الحاويات العالمي.

3) تمتع الموانئ المصرية بالعديد من مواطن الضعف والقوة المتميزة والتي تؤهلها أن تتبوأ مراكز متقدمة على المستوى العالمي والإقليمي وذلك في حالة إستغلالها لمواطن القوة الخاصة بها الأستغلال الامثل ، كما أن مواطن الضعف التي تعانئ منها يمكن التغلب عليها وتدنية آثارها لآقل قدر ممكن إذا تم إتخاذ التدابير اللازمة لذلك.

4) كما تبين من الدراسة أن الغالبية العظمى لموانئ منطقة شرق المتوسط تخضع للتطوير والتحديث بصفة متتابعة ومستمرة وأن هذه الخطط تعطى الآجال القصيرة والمتوسطة وطويلة الآجل.

التوصيات :-

1)  يجب على متخذي القرار العمل بشتى الطرق لمواكبة الموانئ المصرية للتطورات العالمية في مجال النقل البحري بكافة جوانبه كالتطورات في أنواع السفن ومواصفاتها ، التطورات في المعدات المستخدمة ، مؤشرات الأداء والتقييم المعيارية ،الإجراءات والدور المستندية ،الكفاءة اللوجيستية.

2) في ضوء الوضع التنافسي المتميز لميناء شرق بورسعيد ، فإنه يجب على الدولة متمثلة في وزارة النقل (وليس هيئة الميناء) أن تقرر إذا ما كانت تخطط ليكون ميناء شرق بورسعيد المحوري ميناء محوري إقليمي.

3) العمل على تطوير نظم طرح مشروعات إقامة وتشغيل محطات الحاويات المصرية لتكون على أسس حقيقية تدعم من الموقف التنافسي للموانئ المصرية بالمنطقة ، بدلاً من الاعتماد على العائد المالي الذي يعود للدولة من المشغل وفي هذا الإطار يوصى بإن يتم تشغيل محطات تداول الحاويات المصرية من خلال مشغليين عالميين تتوفر لديهم مقومات إنجاح سلسلة الأمداد العالمية مع ارتباطهم الجيد بالحطوط الملاحية العالمية الكبرى بالمنطقة .

4) نوصي بالاهتمام بعوامل جذب المستثمريين المحليين والعالميين لإنشاء محطة حاويات (إعادة ، شحن ، محلية).