النوات الحالية علي سواحل الجمهورية
  • البحر الاحمر النوه القادمة: المربعانيه (اﻻكليل) تبدأ في 7 ديسمبر - ومدتها 13 يوم ، بداية البرد
  • البحر المتوسط النوه القادمة: أنواء الفيضة الصغيرة تبدأ في 19 ديسمبر - ومدتها 5 ايام ، شمالية غربية يصاحبها اﻻمطار

دراسة عن الموانئ التخصصية في جمهورية مصر العربية (مايو 2006)

الجهة المعدة للدراسة:-

مركز البحوث والاستشارات لقطاع النقل البحري – الاكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري .

الهدف من الدراسة :-

تقوم الدراسة بحصر الموانئ التخصصية ودراسة المخطط العام ، الحالة الإنشائية ،انواع وحجم البضائع المتداولة ، الانشطة التي تمارس ،القوانين والقرارات الوزارية المنظمة لها وتحليل لنوعية عقود التخصيص وذلك بهدف استكمال قاعدة بيانات شاملة لهذه الموانئ ببنك معلومات قطاع النقل البحري .

النتائج :-

1)  ظهرت أهمية الموانئ التخصصية من كونها موانئ تخدم مراكز الإنتاج للمواد الخام أو لخدمة أنشطة متخصصة لمجتمعات سكانية، ونظرًا لأهمية هذه الموانئ فقد صدرت قرارات وزارية منظمة لنشأتها ولتفويض الشركات من قطاع الأعمال العام والخاص فى إنشائها وإدارتها وصيانتها. وتنتشر الموانئ التخصصية على سواحل الجمهورية المطلة على البحر الأحمر والبحر المتوسط .

2)     أصدرت مصر القانون رقم 1 لسنة 1996 بشأن الموانئ التخصصية والذى صدر له قرار وزير النقل رقم 81 لسنة 1999 والخاص بإصدار اللائحة التنفيذية لقانون الموانئ التخصصية. ويقصد بالموانئ التخصصية تلك الإنشاءات المقامة على السواحل المصرية أو فى المنطقة الإقتصادية الخاصة بجمهورية مصر العربية بغرض إستقبال سفن الصيد أو ناقلات البترول أو المواد التعدينية أو اليخوت السياحية وذلك الموانئ ذات الطبيعة الخاصة، ويؤخذ فى حكم الموانئ التخصصية المنصات البحرية والأرصفة التخصصية داخل حدود الموانئ العامة وهى موزعة كما يلي :

  • 14 ميناء بترولى.
  • 9 موانئ تعدينية بالاضافة إلى رصيف الشرقيون (مكدير موت).
  • 10 ميناء سياحى.
  • 13 موانئ صيد.

هذا بالإضافة إلى عدد من المراسى والسقالات تابعين لإشراف الإدارة المركزية للموانئ التخصصية .

التوصيات :-

1)  ترى المجموعة البحثية أنه لا داعى لإنشاء موانئ جديدة للصيد ، بل إن المنطق الاقتصادى يفرض العمل على تطوير الطاقات والتسهيلات بالموانئ الحالية بهدف رفع كفاءتها التشغيلية وزيادة طاقاتها الاستيعابية وتحديثها ، بما يحدث توافقاً بين تطوير أسطول الصيد وتحديث الموانئ بما يؤدى فى النهاية الى قيام نظام يؤدى الى زيادة الانتاج السمكى عموماً على مستوى الجمهورية .